كتّاب وشعراء المستقبل

Share on LinkedIn

25-05-2016

 استهلال المشاركة في مسابقات مهرجان طيران الإمارات للآداب للكتابة لعام 2017

دبي، 25 مايو 2016:

استهلال مسابقات الكتابة لمهرجان طيران الإمارات للآداب لعام 2017 ، و فتح باب المشاركة في العديد من المسابقات التي تلهم الشعراء والكتّاب الواعدين، وتمنحهم فرصة استثنائية لتقديم مهاراتهم  وإبراز مواهبهم الإبداعية، ويمكن للمشاركين تقديم الطلبات ابتداءً من اليوم، لجائزتي ” تعليم” و” دار جامعة أكسفورد للطباعة والنشر”الخاصة بكتابة القصة.

أصبحت المسابقتان من أهم الفعاليات في التقويم الأكاديمي السنوي للمدارس، وتقدم لمسابقات العام الماضي أكثر من 2000 مشارك،  وفاز بالمراكز الأولى  ضمن الفئات العمرية الأربع  12 متسابقاً.

وقد عقبت السيدة إيزابيل أبو الهول، الرئيسة التنفيذية وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب و مديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب، على المسابقة، وذكرت بأن ” هذه المسابقات، قد أطلقت العنان لمخيلة الطلاب المشاركين بشكل يدعو للدهشة”. وأضافت السيدة إيزابيل أبو الهول، الحاصلة على وسام الإمبراطورية البريطانية، بأن لقاء الطلاب بأشهر المؤلفين العالميين شجع الكثير منهم على الشروع في الكتابة الإبداعية، وقد أتاح لهم مهرجان الإمارات للآداب فرصة كبيرة لنشر أعمالهم”.

وفي كل دورة من دورات مهرجان الإمارات للآداب يتم نشر مشاركات الفائزين في كتاب تذكاري بلغتين  ويتم تسليمهم الجوائز من قبل الكتّاب العالميين في احتفال خاص، وقد تفضلت شاعرة المملكة المتحدة ، كارول آن دافي بتسليم الجوائز للفائزين بمسابقة تعليم  في دورة عام 2016.

Taaleem Award Winners 2016

وعقبت الفائزة بالمركز الأول في جائزة “تعليم” – عن الفئة  العمرية “15-17” – كلوي إليوت: “أعتقد أن الشعر من أكثر الفنون الأدبية ابتكاراً وأكثرها قدرة على تبادل الأفكار. فكل سطر مؤلف بعناية فائقة، وبإيقاع موزون، يكاد لا يصدق. إن المهرجان مكان التقاء العقول الاستثنائية  والمواهب الأدبية الخلاقة! لقد كان فوزي بجائزة تعليم مفاجأة كبيرة، و تجربة لا تُنسى، خاصة بتواجد شاعرة المملكة المتحدة، كارول آن دافي وتفضلها بتقديم الجوائز.”

قدمت الكاتبة المعروفة جيل لويس الجوائز للفائزين بمسابقة ” دار جامعة أكسفورد للطباعة والنشر” الخاصة بكتابة القصة. وترى نانسي سميث، الفائزة بالمركز الأول عن الفئة العمرية ( 15- 17)، في مسابقة “دارجامعة أكسفورد”، أن المسابقة  فرصة رائعة، تسمح للكتّاب الشباب بالتعبير عن مهاراتهم  ومواهبهم الإبداعية. وقد عبرت عن تجربتها قائلة، ” للمسابقة والمهرجان في نفسي أجمل الذكريات، في كل عام يقدم المهرجان العديد من الفعاليات الجديدة، من خلال مشاهير الكتّاب وورش العمل الرائعة التي توفر بيئة إبداعية لا مثيل لها، للمهرجان دور كبير في حياتي وفي تعزيز محبة الكلمة لدي.”.

وقد ذكر الرئيس التنفيذي ل “تعليم” روس مارشال بأن ” المشاركات تتطور عاماً بعد عام، ونحن في غاية السعادة بالإقبال الكبير وبمستوى المسابقات، التي لا تكف عن إدهاشنا، ويتيح موضوع المسابقة  لهذا العام فرصة كبيرة للشعراء الشباب للتعبير عن مكنوناتهم، ومن المؤكد أن المسابقة ستكون ممتعة ومحتدمة. يوفر مهرجان طيران الإمارات للآداب منصة مثالية للطلاب من مختلف أنحاء المنطقة لتقديم مواهبهم ويقدم لهم فرصة استثنائية!”

يستلهم المتسابقون موضوع “الرحلات”، المخصص لمسابقات 2017، باللغتين العربية والإنجليزية، للفئات العمرية: (11 أو أقل)،( 12-14)،( 15-17)، (18-25)،المشاركة في المسابقات مفتوحة للأفراد والمدارس والكليات، ويقوم بالتحكيم لجنة مستقلة من المحكمين.

الموعد النهائي لتقديم الطلبات هو 20 نوفمبر 2016،  ويقام مهرجان 2017 في الفترة من 3- 11 من شهر مارس.

للمزيد من المعلومات حول المسابقات و التسجيل يرجى زيارة:

litfest-archives.com/2017/young-peoples-competitions/

إضافة إلى مسابقات الكتابة الإبداعية للطلاب ،يحتضن المهرجان مسابقات متنوعة للفئات العمرية المختلفة، فهناك كأس شيفرون للقرّاء ومسابقة مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، ” قصيدة عن ظهرقلب”، و مسابقة مونتيغرابا للروائيين الجدد، مسابقة  طيران الإمارات، “صور وحكايا 380” ومناظرة كوستا ، برعاية كوستا كافيه، وسوف يتم الإعلان عن افتتاح باب التسجيل لهذه المسابقات لاحقاً.

جائزة “تعليم”

تَقَدَمَ لجائزة تعليم في عام 2016 أكثر من 700 مشارك، وقد كانت أنجح دورات الجائزةـ وصرح روس مارشال، الرئيس التنفيذي لـ “تعليم”، ” بأن ” جائزة “تعليم” للشعر، ما زالت تحقق نجاحاً تلو الآخر،  وبأن “تعليم” سعيدة بمستوى القصائد المقدمة”، وأضاف، “إن مهرجان طيران الإمارات للآداب  منصة مثالية للطلاب من مختلف أنحاء المنطقة، تمكنهم من عرض مواهبهم  الإبداعية. يوفر موضوع المسابقة لهذا العام الكثير من الفرص للشعراء الشباب، ومن المتوقع أن تحتدم المنافسة وتزداد حدة الإثارة!.”
مسابقة ” دار جامعة أكسفورد للطباعة والنشر” الخاصة بالكتابة

“ولا تزال مسابقة ” دار جامعة أكسفورد للطباعة والنشر” الخاصة بكتابة القصة تجربة مدهشة للجميع”  كما ذكرت  جولي تل ، رئيسة قسم تطوير الأعمال، لمنطقة آسيا الوسطى، والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لدار جامعة أكسفورد للطباعة و النشر.

وقد ذكرت أيضاَ، أن ” عدد المشاركين العام الماضي  بلغ 1500 ، وأن هذا الإقبال الكبير كان بسبب الموضوع الذي يوفر آفاقاً لاحصر لها، وكذلك فإن موضوع مهرجان  2017، “الرحلات”  سوف يستقطب عدداً كبيراً من المشاركات و يفرز مشاركات مميزة بلا شك”.

لمزيد من التفاصيل عن المهرجان، وللتعرف على كافة المستجدات، يرجى متابعتنا على موقع المهرجان: litfest-archives.com/2017

ومواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب:

(www.facebook.com/emirateslitfest),

(www.twitter.com/emirateslitfest),

(http://instagram.com/EmiratesLitFest)

(http://www.youtube.com/user/EmiratesLitFest)

 انتهى